يقول القائد الأعلى الأوكراني إن روسيا تهدف إلى الاستيلاء على تشاسيف يار بحلول 9 مايو.

يقول القائد الأعلى الأوكراني إن روسيا تهدف إلى الاستيلاء على تشاسيف يار بحلول 9 مايو.

بقلم توم بالمفورث

كييف (رويترز) – قال القائد الأعلى للقوات المسلحة الأوكرانية يوم الأحد إن القوات الروسية تهدف إلى السيطرة على بلدة تشاسيف يار بحلول التاسع من مايو أيار مما يمهد الطريق لمعركة كبيرة للسيطرة على المرتفعات الأوكرانية شرق البلاد حيث تركز روسيا هجماتها .

إن سقوط البلدة الواقعة غرب مدينة باخموت المدمرة في التاريخ الذي تحتفل فيه موسكو بانتصار السوفييت في الحرب العالمية الثانية قد يشير إلى ديناميكيات ساحة المعركة الروسية المتزايدة حيث تواجه كييف تباطؤًا في المساعدات العسكرية الغربية.

وقال الكولونيل جنرال أولكسندر سيرسكي، الذي حذر خلال عطلة نهاية الأسبوع من تدهور الوضع في الشرق، إن روسيا تركز جهودها غرب باخموت المحتلة لمحاولة الاستيلاء على تشاسيف يار قبل التوجه نحو بلدة كراماتورسك.

وتقع تشاسيف يار في منطقة دونيتسك على بعد 5 إلى 10 كيلومترات من باخموت، المدينة المدمرة التي استولت عليها القوات الروسية في مايو من العام الماضي بعد أشهر من القتال الدامي.

وقال في بيان بث على تطبيق تليغرام إن ألوية كييف تصد حاليا هجمات قرب شاسيف يار وتم تعزيزها بالذخائر والطائرات بدون طيار وأجهزة الحرب الإلكترونية.

وأضاف دون الخوض في تفاصيل: “لا يزال التهديد قائما، مع الأخذ في الاعتبار أن السلطات العسكرية الروسية العليا كلفت قواتها بمهمة الاستيلاء على تشاسيف يار بحلول 9 مايو”.

وقال وزير الدفاع الأوكراني رستم عمروف على فيسبوك إنه زار الوحدات الأوكرانية على الجبهة الشرقية يوم الأحد ووصف الوضع بـ “المتوتر” مع محاولة روسيا إحراز تقدم في المناطق الواقعة غرب باخموت.

وكتب: “رغم التفوق العددي للعدو، تمكنا من إفشال هذه المخططات بفضل شجاعة وتدريب واحترافية المدافعين”.

تحتفل روسيا يوم 9 مايو/أيار بعرض عسكري كبير في الميدان الأحمر، يشرف عليه الرئيس فلاديمير بوتين، الذي فاز بولاية أخرى مدتها ست سنوات في الكرملين في انتخابات شهدت رقابة مشددة في مارس/آذار.

READ  بومبيو يحذر إيران من انتهاك حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة

الهجمات على نظام الطاقة

La guerre s'est intensifiée ces dernières semaines, la Russie ayant mené trois frappes aériennes massives contre des centrales électriques et des sous-stations ukrainiennes, suscitant des craintes quant à la résilience d'un système énergétique qui a été entravé lors du premier hiver de الحرب.

وقال الرئيس فولوديمير زيلينسكي للأوكرانيين في خطابه المسائي يوم الأحد: “الوضع على الجبهة خلال مثل هذه الحرب الساخنة صعب دائمًا. لكن هذه الأيام – وخاصة على جبهة دونيتسك – أصبح الأمر أكثر صعوبة”.

وحذر الزعيم الأوكراني من أن الكرملين قد يستعد لشن هجوم كبير في أواخر الربيع أو الصيف.

ومن غير الواضح أين سيحدث هذا الهجوم بالضبط، لكن روسيا ركزت جهودها الهجومية في منطقة دونيتسك.

وحاولت أوكرانيا إيجاد نقطة ضغط للرد على الكرملين هذا العام، باستخدام طائرات بدون طيار طويلة المدى منتجة محليًا لقصف منشآت النفط في عمق الأراضي الروسية.

وتواجه أوكرانيا الآن مشاكل عمالية ونقصا في قذائف المدفعية.

وقال روب لي، وهو زميل بارز في معهد أبحاث السياسة الخارجية، وهو مركز أبحاث في فيلادلفيا، لـX إن معركة تشاسيف يار ستكون على الأرجح معركة مهمة.

وأضاف أن “تشاسيف يار تقع على منطقة مرتفعة يمكن الدفاع عنها. وإذا استولت روسيا على (البلدة)، فمن المحتمل أن تسرع تقدمها في عمق (منطقة) دونيتسك كجزء من هجوم مخطط له هذا الصيف”.

وأضاف “سيتعين على القوات الروسية عبور القناة للسيطرة على (المدينة)، لكنها وصلت الآن إلى القناة جنوب شرق (المدينة). قد تكون الزيادة الفورية في شحنات الذخائر أمرا حاسما”.

(تقرير توم بالمفورث، تحرير ديفيد هولمز وديان كرافت)

author

Abdul Rahman

"لحم الخنزير المقدد. المحلل المتمني. متعصب الموسيقى. عرضة لنوبات اللامبالاة. مبشر الطعام غير القابل للشفاء."

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *