6 ضربات على “رأس” برشلونة بعد الهزيمة التاريخية أمام بايرن – الرياضة العربية والعالمية

فتحت الهزيمة التاريخية لبرشلونة أول من أمس ، في العاصمة البرتغالية لشبونة بنتيجة 8-2 على يد بايرن ميونيخ في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ، العديد من الجروح التي قد لا تلتئم في المستقبل القريب. هذه هي أسوأ هزيمة منذ أكثر من 70 عامًا ، بالضبط في عام 1946 ، بعد الخسارة أمام إشبيلية ، وهي أيضًا المرة الأولى التي يستقبل فيها العديد من الأهداف في مباراة واحدة في دوري أبطال أوروبا.

هذه الخسارة التي وصفها المدافع جيرارد بيكيه بـ “العار” ، ستعني ستة إصابات خطيرة لبرشلونة ، وستشكل صداعا لإدارة النادي واللاعبين والجمهور ، ولعل أبرزها تعقيد المفاوضات. بتجديد عقد ميسي ، والتراجع الكبير المتوقع في إيرادات النادي. وفي التقرير التالي نلقي الضوء على الأزمات الست التي نجمت عن السقوط التاريخي لاستاد النور.

1- رحيل ميسي

عمقت الهزيمة المهينة أزمة النجم ليونيل ميسي مع إدارة النادي ، حيث كان ميسي قد علق سابقًا مفاوضات تجديد عقده الذي ينتهي في صيف العام المقبل ، وهدد بشكل غير مباشر بأنه قد يغادر النادي إذا لم يتحسن أداء الإدارة ، ودم الفريق الذي شاخ.

الهزيمة ستؤدي إلى تفاقم الوضع أكثر ، خاصة وأن الوضع الآن أصبح كارثيًا ، وتضاعف الضغط على إدارة النادي ، وبالتالي ، وفقًا لوسائل الإعلام الإسبانية ، قد تأتي مفاوضات ميسي القادمة بنتائج عكسية ، بمعنى البحث عن طريقة فك الارتباط التاريخي بين الجانبين.

2- معضلة بارتوميو

بعد خسارة لقب “الليغا” ، كانت إدارة النادي ، بقيادة جوزيف بارتوميو ، تبحث عن مخرج من الأزمة الحالية. كان دوري أبطال أوروبا يراهن على تحسين العلاقة مع الجماهير من أجل إنقاذ الموسم. ومع ذلك ، فإن السقوط بنتيجة كبيرة فقد كل ثقة الجماهير في إدارة النادي. من غير المرجح أن يستقيل بارتوميو وإدارته في الفترة المقبلة ، على الرغم من حقيقة أن عدة أشهر لا تزال في حياته ، حيث كان بارتوميو يبحث عن شريان الحياة لتجديد إقامته في قيادة النادي العام المقبل.

READ  وسائل إعلام دولية تحتفل باتفاقية السلام - عبر الإمارات - بأخبار وتقارير

3- مدرب جديد

وكانت المباراة بمثابة طلاق نهائي بعد الارتباط القصير بين المدرب سيتين وبرشلونة منذ يناير الماضي. منذ خسارته لقب الليغا ، بحسب صحيفة “ماركا” ، كان هناك اعتقاد راسخ لدى الجميع ، بمن فيهم المدرب ، بأن بقاءه مرهون بالبطل ، لكن الهزيمة المهينة عجلت برحيله المتوقع ، وبدأت أزمة أخرى مع البحث عن مدرب جديد ، بعد الإطاحة بالمدربين في موسم واحد وهو أمر غير مسبوق في برشلونة. قد يكون البديل لاعب الفريق السابق رونالد كومان أو نجم النادي التاريخي تشافي هيرنانديز.

4- الصفقات الفاشلة

أصبح من الضروري على إدارة النادي البحث عن مخرج من معضلة الصفقات الفاشلة التي كلفت خزينة النادي الكثير دون مقابل. جاء لاعب مثل ديمبلي بـ 140 مليون يورو ، ولعب قبل بضع سنوات فقط ، وكاد يختفي تمامًا في الموسم الحالي حتى أطلق عليه لقب “لاعب الزجاج”. بسبب إصاباته الكثيرة ، في حين أن الفرنسي أنطوان جريزمان الذي جاء بـ 120 مليون يورو ، ظل مجمداً في معظم الأحداث الكبرى ، وعندما شارك لم يقدم شيئاً ، وهذا بالإضافة إلى العديد من الأمور الأخرى. صفقات ، لعل أبرزها البرازيلي كوتينيو الذي تمت إعارته إلى بايرن ميونيخ مقابل ثمانية ملايين يورو. وشارك في هزيمة فريقه السابق ، بعد أن سجل هدفين وصنع آخر.

5- بناء فريق جديد

نادٍ عظيم مثل برشلونة لم يكن ليتخيل أن يومًا سيأتي فيه المطالب العامة ببناء فريق من الصفر. ما حدث أمام بايرن كان متوقعًا بعد فترة طويلة من الهزائم أمام فرق أصغر ، لكن لم يخطر ببال أحد أن الكتالونيين سيهزمون بالثمانية. وطالب أنصار النادي “مواقع التواصل الاجتماعي” ببناء فريق آخر ، للاحتفاظ ببعض الأعضاء فقط ، وصب غضبهم على بعض اللاعبين ، مطالبين برحيلهم وهم التشيلي فيدال ، الكرواتي راكيتيتش ، ديمبيلي ، جريزمان ، بوسكيتس ، روبرتو ، سيميدو. وبيكيه وغيرهم.

READ  "اتصالات" و "دبي الإسلامي" هما الأكثر ترجيحاً في صندوق سوق المال الاقتصادي "Chimera"

6- عوائد أقل

تزامنت فضيحة برشلونة التاريخية في أبطال أوروبا مع “كورونا تايم” ، حيث تجمدت الإيرادات المالية ، خاصة من شباك التذاكر ، لتضاف إلى ضريبة الخروج المبكر من البطولة ، والانخفاض القياسي في القيمة السوقية. لعدد كبير من لاعبي الفريق ، مما يعني بالضرورة انخفاضًا كبيرًا في الإيرادات السنوية للنادي ، وبالتالي يصعب توفير السيولة اللازمة لإصلاح الوضع الكارثي في ​​المستقبل ، سواء عن طريق تحقيق ربح من بيع اللاعبين. ، أو من خلال توفير الأموال اللازمة لبناء فريق جديد.


عدد الخسارة:

خسر برشلونة لأول مرة بستة أهداف منذ أبريل 1951 ، عندما خسر أمام إسبانيول 6-.

خسر للمرة الأولى بثمانية أهداف منذ خسارته أمام إشبيلية 8- عام 1946.

فاز بايرن على برشلونة في تاريخ البطولة بأكثر من ست مرات.

■ للمرة الرابعة في المواسم الخمسة الماضية يودع برشلونة من ربع النهائي.

وأضاف ليفاندوفسكي مهاجم بايرن إلى قائمة الهدافين برصيد 14 هدفا.


تابع آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والاقتصادية عبر أخبار جوجل

شارك

طباعة




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *