النضال من أجل المشاركة الفعالة في البرلمان: ماذا أنجزت المرأة العربية؟

النضال من أجل المشاركة الفعالة في البرلمان: ماذا أنجزت المرأة العربية؟

0 minutes, 3 seconds Read

هذا التقرير جزء من مشروع “قصص نحتاج إلى معرفتها” وتم إنتاجه بالتعاون مع شركة آرا للأبحاث والاستشارات.

وعلى الرغم من التاريخ الحديث للقيادة النسائية في بعض البلدان، وأبرزها نيوزيلندا وألمانيا، فإن الديناميكية السياسية العالمية يهيمن عليها الذكور إلى حد كبير، مع مشاركة خجولة ومحدودة من جانب النساء. على الرغم من أن حقوق المرأة قد تحسنت بالتأكيد، إلا أن المرأة لا تزال تواجه تحديات كبيرة في الوصول إلى البرلمانات في جميع أنحاء العالم، مع تمثيل المرأة في البرلمانات في جميع أنحاء العالم. لا تتجاوز 26.5% عام 2023.

وفي عام 1893، أصبحت نيوزيلندا أول دولة تمنح المرأة هذا الحق حق التصويت في الانتخابات التشريعية. وفي عام 1918، تبعتها بريطانيا، منحت حق التصويت للنساء فوق سن الثلاثين، قبل ذلك خفض سن التصويت إلى 21 سنة في عام 1928. خلال القرنين العشرين والحادي والعشرين، نفذت العديد من البلدان تدابير قانونية لضمان التمثيل السياسي للمرأة واعتمدت سياسات تشجع على زيادة مشاركة المرأة في السياسة.

ولكن بسبب العوائق الثقافية والاجتماعية والاقتصادية المختلفة، لم يزد تمثيل المرأة في البرلمان بشكل متساو أو موحد عبر البلدان. أ الدراسة التي أجراها الاتحاد البرلماني الدولي ويشير تقرير الأمم المتحدة المعني بالعنف ضد البرلمانيات إلى أن وسائل الإعلام “تقوم في بعض الأحيان عن عمد بترويج وتعزيز الشائعات وكذلك السلوكيات التي تحض على الكراهية والمعادية للنساء ضد المرأة”. ووجدت الدراسة أن 27.3% من البرلمانيات المشاركات واجهن صعوبات مع وسائل الإعلام التقليدية، التي قد تنشر صورا مهينة أو تعليقات مهينة أو محتوى جنسيا. وترتفع هذه النسبة إلى 41.8% عند السؤال عن الصور أو التعليقات المسيئة للسياسيات على منصات التواصل الاجتماعي.

أتت الحركات النسائية من أجل المساواة والحقوق بثمارها في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، عندما بدأت بعض البلدان في منح المرأة حقوقها السياسية. ومع ذلك، وبسبب العوائق الثقافية والاجتماعية والاقتصادية المختلفة، لم يزد تمثيل المرأة في البرلمانات بشكل متساو أو موحد عبر البلدان.

وفي الوطن العربي لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) محددة هناك خمس عوائق رئيسية تمنع المرأة من المشاركة في العمل السياسي: وهي الثقافية، والاجتماعية، والاقتصادية، والمؤسسية، والنفسية، والأيديولوجية. تشير هذه الدراسة إلى أن انخفاض تمثيل المرأة في البرلمانات العربية يعود إلى البيئة غير المشجعة. وتوصي المنظمة بتنفيذ التوصيات القانونية مثل إصدار كوتا للنساء في التمثيل البرلماني، وكذلك التوصيات الاجتماعية والاقتصادية طويلة المدى لخلق ثقافة عامة مواتية لدخول المرأة إلى الساحة السياسية.

READ  مصر ستحصل على تمويل إضافي بقيمة 3 مليارات دولار من المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة ، حسب وزير التموين

لقد اصطدم نظام الكوتا الذي يهدف إلى زيادة مشاركة وحضور المرأة في البرلمانات مع القيود الاجتماعية والثقافية التي تعاني منها بعض المجتمعات العربية، مما أدى إلى تقليل تأثيره على تغيير المشهد السياسي في البلدان العربية.

وفي عام 2023، تراوحت نسبة تمثيل المرأة في البرلمانات حول العالم من 0 إلى 61%. ومن بين 194 دولة، وصل تمثيل المرأة في البرلمان إلى النصف أو أكثر في ستة دول فقط (رواندا وكوبا وأندورا والنرويج والمكسيك والإمارات العربية المتحدة)، في حين ظل تمثيل المرأة في البرلمان منعدما في بعض البلدان، مثل اليمن. .

بدايات تمثيل المرأة في البرلمان

وفي أغلب دول العالم لم تحصل المرأة على حق التصويت وحق الترشح للانتخابات البرلمانية في نفس الوقت. علاوة على ذلك، كان هناك أيضًا تأخير في العديد من البلدان بين الحصول على حق الترشح للمناصب ودخول المرأة فعليًا إلى البرلمان. وفي ليبيا استغرق الأمر 48 عاماً، وفي لبنان 39 عاماً، وفي المغرب 30 عاماً، بين منح المرأة حق التصويت ودخولها البرلمان. في مصر، وكانت الفجوة سنة واحدة فقط.

وفي عام 1907، أصبحت فنلندا أول دولة في العالم لديها تمثيل سياسي نسائي في البرلمان، تلتها النرويج في عام 1911. وفي الدول العربية، بدأت المرأة في دخول البرلمان في أواخر الخمسينيات.

ويشير الجدول أدناه إلى أن مصر كانت أول دولة عربية حصلت فيها المرأة على تمثيل برلماني عام 1957، تليها تونس (1959)، الجزائر (1962)، لبنان (1963)، والسودان (1964).

عام أول امرأة برلمانية عن كل دولة عربية

الدول التي لديها أعلى تمثيل نسائي في المجلس التشريعي

بحسب ال الاتحاد البرلماني الدولييوضح الرسم البياني أدناه الدول الـ 11 التي تتمتع بأعلى تمثيل للمرأة في برلماناتها الوطنية في عام 2023.

تمتلك رواندا أعلى نسبة من البرلمانيات، حيث تشغل النساء 61.3% من مقاعد مجلس النواب (49 مقعدًا من أصل 80). وتأتي كوبا في المركز الثاني بنسبة تمثيل 55.7% في هيئتها التشريعية (262 من أصل 470 مقعدا)، تليها نيكاراغوا بنسبة 51.7% (47 من أصل 51 مقعدا). أما المركز الرابع فتتقاسمه ثلاث دول حيث تشغل النساء 50% من مقاعد المجلس الوطني الاتحادي في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومجلس النواب في المكسيك، والهيئة التشريعية في أندورا. وتحتل أيسلندا المرتبة السابعة بنسبة 47.6%، تليها كوستاريكا بنسبة 47.4% والسويد بنسبة 46.4%. وتتقاسم بوليفيا والنرويج المركز العاشر بنسبة 46.2%.

READ  شركة تطوير العقارات المصرية تتوصل إلى اتفاق مع شنايدر إلكتريك لدمج الذكاء الاصطناعي

ومن بين الدول الإحدى عشر الأكثر تمثيلاً للنساء في البرلمان، تعد الإمارات العربية المتحدة الدولة العربية الوحيدة في القائمة.

أعلى 11 دولة من حيث أعلى نسبة مقاعد تشغلها النساء في البرلمانات الوطنية حتى ديسمبر 2023 (بالترتيب التالي: رواندا – كوبا – نيكاراغوا – الإمارات العربية المتحدة – المكسيك – أندورا – أيسلندا – كوستاريكا – السويد – بوليفيا – النرويج). المصدر: UIP – الترتيب الشهري

المرأة العربية ونسب تمثيلها في البرلمانات العربية

وبرزت الإمارات كدولة رائدة في تمثيل المرأة في البرلمان، حيث احتلت المرتبة الأولى عربياً والرابعة عالمياً بنسبة 50% للنساء في المجلس الوطني، متفوقة على الدول الأوروبية في هذه النسبة. ويأتي هذا بعد أ القرار الإماراتي القيادة لزيادة نسبة النساء في البرلمان، في حين هيومن رايتس ووتش وأوصت بتحسين الوضع القانوني للنساء المعنيات. ويحتل السودان المركز الثاني عربيا بنسبة 30.04% والمرتبة 65 عالميا، يليه العراق في المركز الثالث عربيا بنسبة 29.1% والمرتبة 69 عالميا.

هل يمكن أن يأتي انخفاض تمثيل المرأة في البرلمانات العربية من بيئة محبطة؟ وتوصي لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا بتنفيذ حصة للنساء في التمثيل البرلماني، بالإضافة إلى توصيات اجتماعية واقتصادية طويلة المدى لخلق ثقافة عامة مواتية لدخول المرأة إلى الساحة السياسية.

وبهذه الطريقة، تفوقت دولة الإمارات على العديد من الدول المعروفة بديمقراطيتها الراسخة والمساواة السياسية. على سبيل المثال، احتلت فرنسا المرتبة 35 بنسبة 37.8%، وإنجلترا في المرتبة 47 بنسبة 34.6%. ومن المثير للاهتمام أن السودان والعراق تفوقا أيضًا على الولايات المتحدة، حيث احتلا المرتبة 71 عالميًا، حيث يبلغ تمثيل المرأة في الكونجرس الأمريكي 29%.

ومن ناحية أخرى، لا تزال مشاركة المرأة في البرلمان منخفضة في العديد من الدول العربية، مثل لبنان وقطر والكويت. وفي عام 2023، بلغ تمثيل المرأة في البرلمان 6.3% في لبنان، و4.40% في قطر، و3.10% في الكويت، و2.3% في عُمان. وفي اليمن، لا تزال أبواب البرلمان مغلقة أمام النساء، دون تمثيل لهن.

READ  أجيليتي التي تتخذ من الكويت مقراً لها تستكمل استحواذها على شركة مينزيس للطيران مقابل 763 مليون جنيه إسترليني

وعلى الرغم من انخفاض نسبة تمثيل المرأة في السلطة التشريعية في الدول العربية، إلا أن العنصر الإيجابي يكمن في الزيادة الملحوظة في هذه النسبة، والتي تضاعفت أكثر من أربعة أضعاف. وارتفع التمثيل السياسي للمرأة في المنطقة من 3.8% في عام 2000 – وهو الأدنى في العالم في ذلك الوقت – إلى 17.7% بحلول نهاية عام 2023.

ترتيب الدول العربية حسب نسبة المقاعد التي تشغلها المرأة في البرلمانات لشهر ديسمبر 2023

مدى فاعلية دور المرأة في الحياة السياسية

وفيما يتعلق برئاسة البرلمان، فقد كسرت المرأة احتكار الرجل لهذا المنصب من خلال 122 دولة. كانت النمسا أول دولة تتولى امرأة منصب رئيس البرلمان في عام 1927، تليها الدنمارك في عام 1950، والمجر وأوروغواي في عام 1963.

إن المطالبة بوصول المرأة إلى البرلمان لا تنبع فقط من مسألة المساواة والعدالة والإدماج في التمثيل السياسي، بل أيضا من تنوع الخبرات والتوجهات نحو السلطة التشريعية. وكثيراً ما ترتبط مشاركة المرأة في السياسة بتحقيق نتائج إيجابية في التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وفي الدول العربية، حيث لا تزال المرأة تكافح من أجل دخول السياسة وتولي مناصب قيادية، ترأست المرأة مجالس تشريعية في ثلاث دول فقط من أصل 22 دولة خلال العقد الماضي. وهؤلاء النساء الثلاث هن: أمل عبدالله القبيسي في الإمارات العربية المتحدة عام 2015، وهدية عباس في سوريا عام 2016، وفوزية زينل في البحرين عام 2018.

وفي نهاية المطاف، فإن المطالبة بوصول المرأة إلى البرلمان لا تنبع فقط من قضية المساواة والعدالة والإدماج في التمثيل السياسي، بل أيضا من تنوع الخبرات والتوجهات نحو السلطة التشريعية. وكثيراً ما ترتبط مشاركة المرأة في السياسة بتحقيق نتائج إيجابية في التنمية الاجتماعية والاقتصادية. وعندما تشارك المرأة في صنع القرار، تميل المجتمعات إلى تحسين التعليم والصحة ونوعية الحياة بشكل عام.

رصيف22 هو كيان غير ربحي. نحن نركز على الصحافة عالية الجودة. كل مساهمة في عضوية ناسرصيف تذهب مباشرة إلى الإنتاج الصحفي. نحن مستقلون ولا نقبل رعاية الشركات أو المحتوى المدعوم أو التمويل السياسي.

author

Aalam Aali

"هواة لحم الخنزير المقدد المتواضع بشكل يثير الغضب. غير قادر على الكتابة مرتديًا قفازات الملاكمة. عشاق الموسيقى. متحمس لثقافة البوب ​​الودو"

Similar Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *